Glossary

ا
الأرض الرطبة المُنشأة
تقنية لمُعالجة مياه الصرف، تهدف إلى محاكاة العمليات التي تحدث طبيعيًا في الأراضي الرطبة
الأرض الرطبة المُنشأة ذات التدفق الأفقي السطحي
تَهدِف إلى محاكاة العمليات التي تحدث بشكل طبيعي في الأرض الرطبة الطبيعية ، أو المستنقع ، أو الأرض السبخة . وعندما تتدفق المياه ببطء عبر الأراضي الرطبة، فإن الجُسيمات تترسب، ومسببات الأمراض يتم القضاء عليها، كما يتم استهلاك المُغذيات بواسطة الكائنات الحية والنباتات
الأرض الرطبة المُنشأة ذات التدفق الأفقي السطحي
تَهدِف إلى محاكاة العمليات التي تحدث بشكل طبيعي في الأرض الرطبة الطبيعية ، أو المستنقع ، أو الأرض السبخة . وعندما تتدفق المياه ببطء عبر الأراضي الرطبة، فإن الجُسيمات تترسب، ومسببات الأمراض يتم القضاء عليها، كما يتم استهلاك المُغذيات بواسطة الكائنات الحية والنباتات
الأرض الرطبة المُنشأة ذات التدفق الأفقي المغمور
هي عبارة عن حَوْض كبير مملوء بالحصى والرمال ويتم زراعته بنباتات مخصوصة للأراضي الرطبة. بتدفق مياه الصرف أفقيًّا خلال الحَوْض، فإن مادة المُرشِّح تقوم بترشيح الجُسيمات و تتحلل المواد العضوية بواسطة الكائنات الدقيقة.
الأرض الرطبة المُنشأة ذات التدفق الرأسي
هي عبارة عن مُرشِّح بالنباتات، حيث يتم تصريف المياه من أسفله. يتم ضخ أو حقن مياه الصرف على جرعات من أعلى باستخدام نظام حقن جرعات ميكانيكي. تتدفق المياه بشكل عمودي خلال طبقة الترشيح إلى أسفل الحَوْض حيث يتم تجميعُها في أنبوب خاص بالتصريف. الاختلاف المهم بين الأراضي الرطبة الأفقية والرأسية ليس مجرّد إتجاه مسار التدفق ولكن الظروف الهوائية أيضًا.
الأس الهيدروجيني
مقياس الحموضة أو القلوية لمادة ما. إذا كانت قيمة الرقم الهيدروجيني أقل من 7 فهي تشير إلى أنه حمضي، أما إذا كانت قيمة الرقم الهيدروجيني فوق 7 فهي تشير إلى أنه قاعدي (قلوي)
الأكسدة
هي عملية تحلُّل المُرَكَّبات العضوية لتقليل المركّبات القابلة للتحلُّل الحيوي بسهولة، وذلك لتقليل أضرارها البيئية مثل نضب الأكسجين، رشح المُغذيات
الإثراء الغذائي
إثراء المياه، سواء العذبة أو المالحة، بالمُغذيات (خاصةً مُرَكَّبات النتروجين والفوسفور) التي تُسرع من نمو الطحالب والنباتات المائية، مما يؤدي إلى نضوب الأكسجين
الإدارة المستدامة للمياه والصرف الصحى في الأزمات الإنسانية
الإدارة المستدامة للمياه والصرف الصحى في الأزمات الإنسانية Sinónimos: الإدارة المستدامة للمياه والصرف الصحى في الأزمات الإنسانية

الإصحاح البيئي
التدخلات التي تُقلّل من تعرض الإنسان للمرض، من خلال توفير بيئة نظيفة للعيش فيها، مع إجراءات لوقف دورة المرض. وهذا يشمل عادةً: الإدارة الصحية لفضلات الإنسان والحيوان، النفايات الصلبة، مياه الصرف، ومياه الأمطار؛ والسيطرة على نواقل المرض؛ وتوفير مرافق الغسيل لضمان النظافة الشخصية والمنزلية. يشمل الصرف الصحي البيئي السلوكيات والمرافق على حدٍ سواء، اللذان يعملان معًا لخلق بيئة صحية.
الاحتياج الحيوي للأكسجين
الاحتياج الحيوي للأكسجين :هو مقياس لكمية الأكسجين التي تستهلكها الكائنات الدقيقة، لتحليل المواد العضوية في الماء مع مرور الوقت (تقاس بالملليجرام/لتر، وتقاس عادةً خلال خمسة أيام BOD5). وهي طريقة غير مباشرة لحساب كمية المواد العضوية القابلة للتحلُّل الموجودة في الماء، أو مياه الصرف؛ فكلما زاد المحتوى العضوي، زاد الاحتياج من الأكسجين لتحليله.
الاحتياج الكيميائي للأكسجين
هو مقياس لكمية الأكسجين اللازمة للأكسدة الكيميائية للمواد العضوية في المياه، باستخدام مؤكسد كيميائي قوي (يقاس بالملليجرام/لتر). الاحتياج الكيميائي للأكسجين دائمًا ما يكون مساوٍ أو أعلى من الاحتياج الحيوي للأكسجين، لأنه مقياس للأكسجين الكلي اللازم للأكسدة. كما يُعتبر مقياس غير مباشر لكمية المواد العضوية الموجودة في المياه أو مياه الصرف؛ فكلما زاد المحتوى العضوي، زاد الأكسجين المطلوب لأكسدته كيميائيًا.
الاستخدام النهائي
(استخدام المُنتجات المُشتقة من نظام الصرف الصحي. (مرادف: الاستخدام
الاستخدام و/أو التخلص
تُشير إلى الطرق التي تتم بها إعادة المنتجات في نهاية المطاف إلى البيئة، إما في شكل موارد مفيدة أو مواد مُنخفضة المخاطر. علاوةً على ذلك، فإن المنتجات يمكن تدويرها مرةً أخرى داخل النظام (على سبيل المثال، عن طريق استخدام المياه الرمادية المُعالَجَة في الدفْق).
البروتوزوا
مجموعة متنوعة من الكائنات الحية وحيدة الخلية، وتشمل الأميبا والهدبيات والسوطيات. وقد يكون بعضها مسببًا لأمراض ذات مستوى متوسطة إلى خطر
البكتيريا
البكتيريا Bacteria: كائنات بسيطة، وحيدة الخلية تُوجد في كل مكان على وجه الأرض. وهي ضرورية للحفاظ على الحياة وأداء “خدمات” أساسية، مثل إعداد السماد، التحلُّل الهوائي للنفايات، وهضم الطعام في أمعائنا. ومع ذلك، فإن بعض الأنواع تكون مُسببة للأمراض، حيث تختلف درجاتها من أمراض بسيطة إلى أمراض غاية في الخطورة. وتحصل البكتيريا على المُغذيات من البيئة المحيطة، عن طريق إخراج إنزيمات تقوم بتفكيك الجزيئات المُعقّدة إلى جزيئات أبسط يُمكنها المرور عبر غشاء الخلية.
البول
هو السائل الذي ينتجه جسم الإنسان للتخلص من اليوريا (البولة) وفضلات الجسم الأخرى. وفي هذا الكتاب، يُعتبر منتج البول صافٍ ولا يختلط مع البُراز أو الماء. اعتمادًا على النظام الغذائي للإنسان، فإنَّ البُول البشري الذي يُجمَع من شخص واحد خلال سنة واحدة يقدر بحوالي 300-550 لترًا، ويحتوي على 2-4 كجم من النيتروجين. ويكون البول مُعقَّمًا عندما يخرج من الجسم، باستثناء بعض الحالات النادرة.
البول المُخزَّن
هو البول الذي تم تحلله مائيًّا بشكل طبيعي مع مرور الوقت، أي أنَّه تم تحويل اليوريا عن طريق الإنزيمات إلى الأمونيا والبيكربونات. ولدى البول المُخزَّن درجة أس هيدروجيني pH تقريبًا 9. وحيث إن مُعظم مُسببات الأمراض لا يُمكنها البقاء على قيد الحياة عند هذه الدرجة من القلوية. وبعد 6 أشهر من التخزين يتقلّص خطر انتقال مسببات الأمراض إلى حد كبير.
البُحيرة السمكية
يمكن زراعة (إنماء) الأسماك في البرك (البُحيرات) التي تتلقى التدفقات السائلة الخارجة والحمأة، حيث يمكن للأسماك أن تتغذى على الطحالب وغيرها من الكائنات التي تنمو في المياه الغنية بالمُغذيات. وبذلك تقوم الأسماك بإزالة المُغذيات من مياه الصرف وفي نهاية المطاف يتم حصادها للاستهلاك.
البُراز
يُشير إلى الغائط (شبه الصلب) غيرالمُختلط مع البول أو الماء. واعتمادًا على النظام الغذائي فإن كل شخص ينتج ما يقرب من 50 لترًا سنويًا من البُراز. و يحتوي البراز الرطب في صورته الأولية عقب الإخراج على حوالي 80% من الماء. ومن ضمن كمية المُغذيات الكلية، يحتوي البُراز على حوالي 12% نيتروجين، و39% فوسفور، و26% بوتاسيوم، كما يحتوي على تركيز 107-109 من بكتيريا القولون البُرازية في كل 100 ملليلتر
البُراز المُجفف
هو البُراز الذي نُزِعَت منه المياه حتى أصبح مادة جافة ومُفتتة. يتم نزع المياه عن طريق تخزين البُراز في بيئة جافة وجيدة التهوية في درجات حرارة مرتفعة و/أو وجود مواد ماصة للمياه. يحدث تحلل طفيف جدًّا خلال عملية التجفيف، وهذا يعني أن البُراز المُجفف لا يزال غنيًّا بالمواد العضوية. ومع ذلك فإن حجم البُراز يقل بنسبة 75%، ويتم القضاء على مُعظَم مُسببات الأمراض أثناء عملية التجفيف. وهناك احتمال ضئيل بأن تستعيد بعض الكائنات المسببة للأمراض نشاطها إذا أُتيحت لها الظُروف المناسبة، خصوصًا في البيئات الرطبة
البِركة المُهوّاة
هي عبارة عن مُفاعل كبير للخلط الهوائي. تُزوّد أجهزة التهوية الميكانيكية المُفاعل بالأكسجين، وتُحافظ على الكائنات الحية الهوائية مُعلّقة ومُختلطة مع الماء؛ لتحقيق مُعدَّل عالٍ من التحلل العضوي.
البِنية الفوقية
هو عبارة عن السقف والحوائط المبنية حول المِرحاض أو مِرفق الاستحمام، لتوفير الخصوصية والحماية للمستخدم.
التبخر
مرحلة التغير من الحالة السائلة إلى الحالة الغازية، والتي تحدث في درجة حرارة أقل من الغليان، وتحدث طبيعيًا على سطح السائل
التبخر النتحي
هو مجموع ما يُفقد من المياه عن طريق التبخّر السطحي ونتح النباتات
التحلُّل الحيوي
هو تحوّل حيوي للمواد العضوية إلى مُركَّبات وعناصر أساسية (مثل: ثاني أكسيد الكربون، والماء) عن طريق البكتيريا، الفطريات، والكائنات الدقيقة الأخرى.
التخثير
التخثير (الترويب): هو اضطراب الجزيئات في الماء عن طريق إضافة مواد كيميائية -مُروِّبات- مثل كبريتات الألومنيوم أو كلوريد الحديديك) لكي يتمكنوا من التجمّع وتشكيل كتل أكبر ندف).
التخلص
تُشير إلى الطرق التي تتم بها إعادة المنتجات في نهاية المطاف إلى البيئة، إما في شكل موارد مفيدة أو مواد مُنخفضة المخاطر
التخلّص السطحي والتخزين
التخلص السطحي يشير إلى تشوين (الجمع في أكوام) الحمأة، أو البُراز، أو المواد الأخرى التي لا يتم استخدامها في أي مكان آخر؛ وبمجرد نقل المواد إلى موقع التخلص السطحي، لا يتم استخدامها لاحقًا. التخزين يُشير إلى عملية التشوين المؤقتة، والتي يمكن عملها عندما لا توجد حاجة لاستخدام المواد في الوقت الحالي ومن المتوقع استخدامها في المستقبل، أو عند الرغبة في الحد من مسببات الأمراض بشكلٍ أكبر، أو تجفيف المواد قبل استعمالها.
التخمير
تصف الظروف التي يحدث خلالها التحليل والهضم اللاهوائي
التدفقات السائلة الخارجة
هو مُصطلح عام يُطلق على السائل الذي يَنتج عن تقنيات المُعالجة، وذلك عادةً بعد خضوع المياه السوداء أو الحمأة لعملية فصل المواد الصلبة أو أي نوع آخر من المُعالجة. تنتج التدفقات السائلة الخارجة عن عملية الجمع والتخزين أو عن تقنيات المُعالجة النصف مركزية/المركزية. وعلى حسب نوع المُعالجة، فإن التدفقات السائلة الخارجة قد تكون مُعقمة تمامًا وصالحة للاستخدام أو التخلُّص النهائي منها، أو قد تتطلب مزيدًا من عمليات المُعالجة قبل ذلك.
التدفقات السائلة الداخلة
(اسم عام للسائل الذي يدخل إلى النظام أو العملية (على سبيل المثال، مياه الصرف
التربة الليلية
مصطلح تاريخي يُطلق علي حمأة مياه المجاري البُرازية
الترسيب
ترسب الجسيمات الموجودة في السائل بفعل الجاذبية الأرضية
الترشيح
الترشيح (الفلترة): هي عملية ميكانيكية تَستخدِم مادة مسامية (على سبيل المثال: القماش، الورق، الرمال، أو مواد مختلطة) من أجل حجز المواد الجُسيمية والسماح بالسائل أو الغاز بالمرور. ويُعتبر حجم المسام في مادة المُرشّح هو الذي يُحدّد ما يتم مروره عَبر المُرشح.
الترشيح الثلاثي
هي تطبيق عملية الترشيح في المُعالجة الثلاثية لمُعالجة التدفقات السائلة الخارجة
التشغيل والصيانة
هي المهام الروتينية أو الدورية المطلوبة للحفاظ على فعالية نظام أو عملية ما وفقًا لمتطلبات الأداء، ولتجنب التأخر، التصليحات، أو التوقف
التطهير
القضاء على الكائنات الحيّة الدقيقة (المُسببة للأمراض) عن طريق التثبيط -أو الإخمال- (باستخدام مواد كيميائية، الإشعاع، أو الحرارة) أو عن طريق عمليات الفصل الفيزيائي (على سبيل المثال: الأغشية)
التفريغ و النقل بواسطة المُحرّكات
يشير التفريغ والنقل بواسطة المُحركات إلى عَرَبَة مُجهزة بمضخة (طلمبة) شفط تعمل بمُحرك، وخزَّان لتفريغ ونقل حمأة مياه المجاري والبول. ويكون العامل البشري مطلوبًا لتشغيل المضخة وتوجيه الخرطوم، ولكن لا تُرفع أو تُنقل الحمأة يدويًّا.
التفريغ والنقل بواسطة المجهود البشري
الطرق اليدوية المختلفة التي تمكن الأشخاص من تفريغ و/أو نقل الحمأة وفضلات الجسم الصلبة المتولدة بالموقع داخل مرافق الصرف الصحي.
التقنية الناشئة
هي التقنية التي تجاوزت مرحلة المُختبر والتجربة على نطاق صغير، ويتم تنفيذها على نطاق يدل على إمكانية التوسّع
التكَيُّس
هي مرحلة مقاومة الكائنات الدقيقة للبيئية، والتي تُساعدها على تحمُّل فترات من الظروف البيئية القاسية. تُكَوِّن بعض الطفيليات البروتوزوية Protozoan Parasites حويصلات مُعدية وعالية المقاومة (مثل الجيارديا Giardia) وحويصلات مُتَكيِسة (أبواغ ذات جدران سميكة، مثل الكريبتوسبوريديوم Cryptosporidium) أثناء دورة حياتهم.
التنديف
هي عملية زيادة حجم الجسيمات نتيجة تصادمها فارتباطها. تُشكّل الجسيمات ندفات أو تكتلات؛ وذلك من الجزيئات الصغيرة ومن الجسيمات التي تم إضطرابها كيميائيًا (أي بإضافة المُروبات)، ومن ثم يُمكن إزالتها عن طريق الترسيب أو الترشيح.
الجالس
شخص يُفضِّل الجلوس على قاعدة المِرحاض بدلًا من الجلوس بوضع القرفصاء عليها
الجراكن
هي حاويات بلاستيكية خفيفة، مُتوفرة ومُتاحة ويمكن لشخص واحد حملها بسهولة. ويمكن استخدامها للتخزين الآمن للبول أو لنقله عند غلقها بإحكام.
الجريان السطحي
كمية المياه (من الأمطار، ذوبان الجليد، أو مصادر أخرى) التي لا ترتشح إلى باطن الأرض بل تجري على سطحها.
الجمع والتخزين/المُعالجة
) تصف طرق الجمع، والتخزين، وأحيانًا المعالجة للمنتجات التي تَنتُج عن واجهة المُستخدم. تتم المُعالجة التي تقدمها هذه التقنيات -غالبًا- عبر التخزين وتكون عادةً ساكنة (أي، لا تتطلب مصادر للطاقه)
الجير
هو الاسم الشائع لأكسيد الكالسيوم (الجير الحي CaO) أو هيدروكسيد الكالسيوم (الجير المُطفأ Ca(OH)2). وهو مسحوق أبيض، كاوي، وقلوي ينتج من تسخين الحجر الجيري. أما الجير المُطفأ فهو أقل في درجته الكاوية من الجير الحي، ويُستخدم على نطاق واسع في مُعالجة المياه/مياه الصرف، والإنشاء (المونة والملاط)
الحمأة
هي خليط من المواد الصلبة والسائلة، والتي تحتوي في الغالب على فضلات الجسم والمياه، إلى جانب الرمل و/أو الحصى، و/أو المعادن، و/أو القمامة، و/أو المركبات الكيميائية المختلفة
الحمأة البرازية
يطلق عليها أيضًا حمأة مياه المجاري
الحمأة المُنشطة
تُشير إلى وحدة مُعالجة تتكون من مُفاعل مُتعدد الغُرَف، والذي يتَستخدم الكائنات الحيَّة الدقيقة المُركزة لتحلل المواد العضوية، ولإزالة المُغذيات من مياه الصرف
الحُفرة المزدوجة المُطورة المُهواة
نفس تصميم الحُفرة الواحدة المُطورة المُهواة ، ولكن بميزة مُضافة؛ وهي وجود حُفرة ثانية تسمح بالاستخدام المستمر والتفريغ السهل الآمن
الحُفرة الواحدة
هي واحدة من أكثر تقنيات الصرف الصحي استخدامًا، حيث يتم التخلص من فضلات الجسم مع مواد تنظيف الشرج (المياه أو المواد الصلبة) في حُفرة واحدة، كما أن تبطين الحُفرة يمنعها من الانهيار ويوفر الدعم لبنيتها الأساسية
الحُفرة الواحدة المُطورة المُهواة
تُعتبر الحُفرة الواحدة المُطورة المُهواة تطويرًا لتقنية الحُفرة الواحدة وذلك بسبب تدفق الهواء المستمر عبر أنبوب التهوية لطرد الروائح، كما يعمل الأنبوب أيضًا كمصيدة للذباب لأنه يخرج ناحية الضوء.
الخبث
طبقة من المواد الصلبة المُكَوَّنة من محتويات مياه الصرف التي تطفو على سطح الخزَّان أو المُفاعل (مثل، الزيوت والشحوم)
الدُبال
هو المُنتَج المُستقر الناتج عن تحلُّل المواد العضوية. وهو يُحسن من خواص التربة ويزيد من إحتفاظها بالمياه، ولكنه لا يحتوي على المُغذيات
الدُبال البيئي
(دُبال الحُفرة (مرادف
الرشح
حركة السائل عبر وسط ترشيح بقوة الجاذبية
الري
يمكن استخدام مياه الصرف متفاوتة الجودة في الزراعة؛ للحد من الاعتماد على المياه العذبة، ولضمان مصدر دائم للمياه لأغراض الري على مدار السنة. ومع ذلك، ينبغي أن تُستخدم المياه التي خضعت للمُعالجة الثانوية فقط (أي المُعالجة الفيزيائية والمُعالجة الحيوية) للحد من مخاطر تلوث المحاصيل والمخاطر الصحية على العاملين
الرُشَاحة
(هي السوائل التي تمر عبر المُرشّح (الفلتر
الزراعة الأحيومائية
هي عملية استزراع نباتات وإنماء أحياء مائية في ظروف مُتحكم بها. انظر: البُحيرة السمكية وبِركة النباتات العائمة الطّافية
السماد العضوي
هي مواد تنتج عن عملية التحلل الهوائي المُحكمة للمخلفات العضوية. وفي هذه العملية البيولوجية، تقوم الكائنات الحية الدقيقة (وبصفة أساسية: البكتيريا والفطريات) بتحليل المخلفات العضوية القابلة للتحلل إلى مواد شبيهة بالتربة عديمة الرائحة، ولونها بني أو أسود. السماد العضوي لديه مميزات عالية لتحسين جودة التربة، بالإضافة إلى احتوائه على العديد من العناصر المُغذِّية. ولكن بسبب الرشح والتطاير لبعض العناصر، فإنَّ بعض المغذيات يُمكن أن تُفقد، ولكن لا يزال السماد العضوي غني بالمُغذيات والمواد العضوية. وبشكلٍ عام، يجب أن يتم تحويل فضلات الجسم أو الحمأة إلى سماد خلال فترة كافية (من 2 إلى 4 أشهر) في ظل ظروف حرارة من 55 إلى 60 درجة مئوية، حتى تكون مُعقمة بما فيه الكفاية للاستخدام الزراعي الآمن؛ وهذه الحرارة غير مضمونة في معظم غُرف إعداد السماد ، ولكن من الممكن تخفيض مسببات الأمراض بدرجة كبيرة
السوائل المرتشحة
هي كميات من السائل تم فصلها عن المادة الصلبة، وذلك عن طريق الترشيح بالجاذبية عبر وسط ما على سبيل المثال، السائل الذي يرتشح من أحواض التجفيف
السولاج
مصطلح تاريخي للمياه الرمادية
الصرف الصحي
هو الجمع الآمن والتخلص بطريقة صحية من فضلات الإنسان الصلبة والسائلة، بغرض حماية الصحة العامة وحفظ جودة مصادر المياة العامة -وبشكل أعمّ- الحفاظ على البيئة
الصرف الصحي الأيكولوجي
نهج يهدف إلى إعادة التدوير الآمن للمُغذيات، المياه، و/أو الطاقة الموجودة في فضلات الجسم ومياه الصرف، بحيث يتم تقليص استخدام الموارد غير المتجددة إلى الحد الأدنى. (مرادف: الصرف الصحي الموجّه للموارد)
الصرف الصحي الموجه للموارد
(الصرف الصحي البيئي (مرادف
الصرف الصحي المُطَوَّر
هو عبارة عن مرافق تضمن الفصل الآمن والصحي لفضلات الإنسان وعدم تعرضه لها
الصرف الصحي خارج الموقع
هو نظام الصرف الصحي الذي يتم فيه جمع فضلات الجسم ومياه الصرف، ونقلها بعيدًا عن المكان الذي اُنتجت فيه. يعتمد نظام الصرف الصحي خارج الموقع على تقنيات شبكات الصرف الصحي للنقل
الصرف الصحي في الموقع
نظام الصرف الصحي الذي يتم فيه جمع فضلات الجسم ومياه الصرف، وتخزينها أو معالجتها في مكان إنتاجها
الطُفيل
كائن حي يعيش على أو في كائن حي آخر، ويضر ويؤذي مضيفه
الطّفو
هي عملية صعود بعض مكونات مياه الصرف -وتشمل الزيوت، والشحوم، والصابون ...الخ- إلى سطح المياه، وبذلك يُمكن فصلها
الغاز الحيوي
هو الاسم الشائع لمزيج من الغازات المنبعثة من عملية الهضم اللاهوائي . ويتكون الغاز الحيوي من الميثان بنسبة 50-75%، وثاني أكسيد الكربون بنسبة 25-50% بالإضافة إلى كميات متفاوتة من النيتروجين وكبريتيد الهيدروجين وبخار الماء وغيرهم من العناصر. والغاز الحيوي يُمكِن جَمعهُ وإحراقه كوقود (مثل البروبان).
الغاسل
شخص يفضل استخدام الماء للتنظيف بعد التغوط، بدلاً من المسح بالمواد الجافة
الفيروس
عامل مُعدي يتكون من حمض نووي (DNA أو RNA) وغطاء بروتينى. لا يمكن للفيروسات التكاثرإلا فى خلايا مضيف حي. وهناك بعض الفيروسات المسبّبة للأمراض تنتقل عن طريق المياه (على سبيل المثال، فيروس الروتا الذي يمكن أن يسبب مرض الإسهال).
القرفصاء
شخص يفضل الجلوس بوضعية القرفصاء على قاعدة المِرحاض بدلاً من الجلوس مباشرةً عليها
الكائنات الحية الدقيقة
أي كائن مجهري خلوي أو غير خلوي قادر على الاستنساخ أو نقل الجينات (على سبيل المثال: البكتيريا، الفيروسات، الطفيليات، الطحالب، أوالفطريات)
الكتلة الحيوية
تُشير إلى النباتات او الحيوانات التي تستخدم المياه و/أو المغذيات التي تُنتَج عن نظام الصرف الصحي. ويُمكن أن يشمل مُصطلح الكتلة الحيوية: الأسماك، أو الحشرات، أو الخضروات، أو الفاكهة، أو الأعلاف، أو المحاصيل المُفيدة الأخرى التي يُمكن استخدامها للغذاء، والأعلاف، وإنتاج الألياف، والوقود الحيوي.
الماسِح
شخص يُفضِّل استخدام المواد الجافة (على سبيل المثال: ورق التواليت أو الصحف) للتنظيف بعد التغوط، بدلاً من الغسل بالماء
المبولة
تُسخدم المبولة لتجميع البول فقط. وتُستخدم المباول عمومًا للرجال، بالرغم من تطوير بعض النماذج للنساء أيضًا.
المجاري
المُخلفات المنقولة عبر قنوات المجاري
المجموعات الوظيفية
المجموعة الوظيفية هي عبارة عن مجموعة من التقنيات التي لها وظائف مماثلة. وهناك خمس مجموعات وظيفية مختلفة، يمكن اختيار التقنيات منها لبناء نظام صرف صحي.
المساحة السطحية النوعية
هي نسبة المساحة السطحية إلى الحجم للمادة الصلبة مثل: مادة المُرشح
المصفاة
مرادف: حاجز القضبان المتوازية، حاجز النفايات
الملوثات الدقيقة
(هي الملوثات الموجودة بتركيزات منخفضة للغاية (على سبيل المثال، مقدار ضئيل من المُرَكَّبات العضوية
المواد الصلبة الكُلية
ما يتبقّى بعد تصفية عينة الماء أو عينة الحمأة وتجفيفها في درجة حرارة 105 مئوية (بوحدة ملليجرام/لتر). وتُمثّل مجموع المواد الصلبة الذائبة (TDS) ومجموع العوالق (TSS).
المواد العضوية
تُشير إلى المواد النباتية القابلة للتحلل (المُخلفات العضوية) والتي يجب أن تُضاف إلى بعض التقنيات لكي تعمل بشكل صحيح (على سبيل المثال:غُرف إعداد السماد ). وتشمل المواد العُضوية القابلة للتحلل -على سبيل المثال لا الحصر-: الأوراق والحشائش ومُخلفات السوق. وعلى الرغم من أن المنتجات الأخرى في هذا الكتاب تحتوي على المواد العضوية، فإنَّ مصطلح المواد العضوية هنا يُشير إلى المواد النباتية غير المهضومة
المواد المهضومة
هي المواد الصلبة و/أو السائلة المتبقية بعد الخضوع لعملية الهضم اللاهوائي
المياه البُنِّية
هو خليط من البُراز ومياه الدفْق دون البول. وينتج هذا الخليط عند استخدام مراحيض الدفْق الفاصلة للبول وبالتالي فإن حجم المياه البُنِّية يعتمد بشكل رئيسي على حجم مياه الدفْق المُستخدمة، ولا يتم خفض كمية المواد العضوية ومُسببات الأمراض من البُراز، ولكن يتم تخفيفهما فقط بمياه الدفْق. ويُمكن أيضًا أن تشمل المياه البُنِّية على مياه تنظيف الشَّرَج و/أو مواد التنظيف الجافَّة
المياه الجوفية
هي المياه التي توجد تحت سطح الأرض
المياه الرمادية
هي الحجم الكُلِّي للمياه الناتجة عن غسيل الخضراوات، والفاكهة، والملابس، والأطباق، وكذلك من الاستحمام، ولكن ليس من المراحيض. وقد تحتوي المياه الرمادية على نسبة قليلة جدًا من فضلات الجسم (على سبيل المثال: غسيل الحفاضات)، وبالتالي فإنها قد تحتوي على مُسببات الأمراض أيضًا. وتشمل المياه الرمادية حوالي 65% من مياه المجاري المُنتَجة في المنازل التي بها مراحيض الدفْق
المياه السطحية
جسم/كتلة الماء الطبيعية أو الصناعية الظاهرة على السطح مثل: الجدول، النهر، البُحيرة، البِركة، أو خزَّان مائي
المياه السوداء
هو خليط من البول والبُراز ومياه الدْفق (أو السيفون أو صندوق الطرد) إلى جانب مياه تنظيف الشرج و/أومواد التنظيف الجافة . وتحتوي المياه السوداء على مُسبِّبات الأمراض من البُراز، و المغذيات من البول المخففين بواسطة مياه الدفْق
الميثان
هو غاز هيدروكربوني عديم اللون، عديم الرائحة، قابل للاشتعال، وصيغتة الكيميائية CH4. يوجد الميثان في الغاز الطبيعي، وهو العنصر الرئيسي للغاز الحيوي (يمثل 50-75%)، والذي ينتج عن طريق التحلُّل اللاهوائي للمواد العضوية
المُرشح اللاهوائي
هو عبارة عن مُفاعل حيوي ذي قاعدة ترشيح ثابتة مع غُرفة واحدة أو أكثر للترشيح على التوالي. عندما تتدفق مياه الصرف الصحي خلال المُرشِّح فإن الكتلة الحيوية النشطة العالقة على سطح مواد المُرشِّح تقوم بامتصاص الجسيمات وتُحلل المواد العضوية
المُعالجة الأولية
هي عملية الإزالة التمهيدية لمُكونات من مياه الصرف الصحي أو الحمأة، مثل: الزيوت، والشحوم، والمواد الصلبة المختلفة
المُعالجة الإبتدائية
هي أول مرحلة رئيسية في مُعالجة مياه الصرف، والتي يتم خلالها إزالة المواد الصلبة والمواد العضوية، وذلك غالباً عن طريق عملية الترسيب أو الطفو
المُعالجة الثانوية
تأتي بعد المُعالجة الأولية لتُزيل المواد العضوية القابلة للتحلُّل، والعوالق من التدفقات السائلة الخارجة. ويمكن تضمين إزالة المُغذيات (مثل الفوسفور) وعملية التطهير في تعريف المُعالجة الثانوية أو المُعالجة الثلاثية، وذلك بناءً على تكوين النظام
المُعالجة الثلاثية
هى المرحلة التي تلي المُعالجة الثانوية لتحقيق الإزالة المتقدمة للملوثات من التدفقات السائلة الخارجة. ويُمكن تضمين إزالة المُغذيات (مثل الفوسفور) وعملية التطهير ضمن تعريف المُعالجة الثانوية أو المُعالجة الثلاثية، وذلك بناءً على تكوين النظام.
المُعالجة اللاحقة
اعتمادًا على الاستخدام النهائي للمياه المُعالجة أو المعايير المحلية للصرف في المسطحات المائية فإنَّ التدفقات السائلة الخارجة قد تتطلب مُعالجة لاحقة لإزالة مُسببات الأمراض والعوالق المُتبقية و/أو مُكونات ذائبة.
المُعالجة المركزية
تُشير إلى تقنيات المُعالجة المُناسبة لمجموعات كبيرة من المستخدمين (أي من مستوى الحي حتى مستوى المدينة). تُعتبر متطلبات التشغيل، والصيانة، والطاقة للتقنيات المتضمنة في هذه المجموعة الوظيفية، أكبر -بشكل عام- من التقنيات الأصغر حجمًا المطروحة على مستوى الجمع والتخزين/المُعالجة
المُغذيات
هي أي مواد يتم استخدامها للنمو. ويُعتبر النيتروجين N))، والفسفور ((P، والبوتاسيوم (K) هم المُغذيات الرئيسية التي تحتوي عليها الأسمدة الزراعية. النيتروجين و الفسفور هما أيضًا مسئولان بشكل أساسي عن الإثراء الغذائي (التخثث) في المسطحات المائية.
المُفاعل اللاهوائي ذو الحواجز
هو عبارة عن خزَّان تحليل (تخمير) مُعدّل ، وذلك بإضافة مجموعة من الحواجز المُتتالية التي تتدفق عبرها مياه الصرف الصحي؛ حيث إن وجود الحواجز يؤدي إلى زيادة زمن التلامس مع الكتلة الحيوية النشطة (الحمأة) مما يؤدي إلى تحسين المعالجة.
المُنتَجات
ويطلق عليها أيضًا “المُخلفات” أو “الموارد”. تُنتج بعض المنتجات مباشرةً عن طريق البشر (مثل البول والبُراز)؛ وهناك مُنتجات أخرى مطلوبة في تشغيل بعض التقنيات مثل مياه الدفْق (أوالسيفون أو صندوق طرد) لنقل فضلات الجسم عبر شبكات الصرف الصحي، وبعضها ينشأ كناتج للتخزين أو المعالجة (مثل الحمأة).
المِرحاض
واجهة المستخدم للتبول والتغوط التبرز
المِرحاض الجاف
هو مِرحاض يعمل بدون مياه الدفْق، وقد يكون المِرحاض الجاف عبارة عن قاعدة مِرحاض مرتفعة يستعملها المُستخدم بالجلوس عليها، أو قد يكون بلاطة أرضية يستعملها المُستخدم للجلوس فوقها بوضعية القُرفصاء دون ملامستها. وفي كلتا الحالتين تُجمع فضلات الجسم -كلٌّ من البول والبُراز- في فتحة التجميع.
المِرحاض الجاف الفاصل للبول
هو مِرحاض يعمل بدون مياه، وله فاصل مُقسَّم بحيث يمكن للمُستخدم -بالقليل من الجهد- أن يفصل البول بعيدًا عن البُراز.
الناقل
كائن حي (غالباً حشرة) ينقل المرض إلى المضيف؛ يُعتبر الذباب على سبيل المثال من الناقلات، لأنه يُمكنه حَمل وينقل مسببات الأمراض من البُراز إلى البشر
النقل
تصف نقل المنتجات من مجموعة وظيفية إلى أخرى
الهضم اللاهوائي
هو تحلُّل وتثبيت المُرَكَّبات العضوية بواسطة الكائنات الحية الدقيقة في غياب الأكسجين، مما يؤدي إلى إنتاج الغاز الحيوي.
اليوريا
هو المحتوى العضوي 2CO(NH2) الذي يُفرَز في البول، والذي يحتوي على النيتروجين المُغذي. تتحول اليوريا مع مرور الوقت إلى ثاني أكسيد الكربون والأمونيا، حيث يتم استهلاكهما بسهولة من قبل الكائنات الحية في التربة.